شركة مياه الشرب والصرف الصحى بمطروح

كلمة السيد رئيس مجلس الإدارو والعضو المنتدب

مـراحـل بنـاء الحضــارة لتحقيـق النهضــة والريـاده الحضاريــة لا يعد مطلباً إسلامياً فقط وإنما يعـد مطلبـاً إنسانيـاً تسعـى كـل أمه من الأمم على مدى التاريخ إلى تحقيقه باستجـابات مختلفـه لتحديـات مختلفــه فينجـح بعضها ويفشـل البعض الأخـر ولقـد إستطاعت بعض الأمم أن تنهض على الرغم من شـدة التحديـات التى تواجههـا مثـل الصيـن والهنـد وهـم يجسـدون نماذج حيـاه شاهدة على إمكانيــة الخـروج مـن أسـر التحديـات هـذا يثبـت أن نهـوض أى أمـة ليس مـن المستحيـل شريطـة أن تمتلـك هـذه الأمـة إرادة التغيـر أمــا الإستجابــه الناجحـة للتحـديـات فتمـر بعـدة مراحـل هى الصحوة ثم اليقظة ثم النهضة ثـم الحضـارة .

 الصحوة

وهى بمثابـة صرخات الجنين الأوليـة وحركه من صحـا مـن نومـه فجأة ولكنه لم يفق بعد وينتبة إلى محيطه الخارجى بشكل سليم.

 اليقظة

فهى مرحلـة مـن الرشــد والوعـى والعمـل المخطـط المــدروس .

 النهضة

فهى حالـة تاليـة عندمــا ينتظـم عالـم الأفكـار ويستيقـظ عالـم المشاعـر ويندفــع الإنســان متحــرراً من قيـود الخـوف ليمـارس دوره فى جميــع المجــالات .

 وأخيراً تأتى الحضارة

وهـى حالـــة مــن بنـاء النمـوذج المنشـور فـى عالـم الـواقــع متمثلاً فى نموذج فكرى متقدم وعالم علاقات وسلوك متقدم وعالم من الإنتاج المـادى والصناعـى والمعمـارى والفنـى متقـدم ولكـن لابـد لنـا أن ننتبـه أن الطريـق لبنـاء حضـارة يعتريـه الكثير مـن الأشواك والفوضى والعشوائية،والـذى يمنحنـا القـدرة لإجتياز ذلك الاستعانة بالله والإصرار والصبر والتعامل بإيجابية مع التحديات .